#رح_يقع تظاهرات وحملة تستهدف نظام الأسد في درعا ومواقع التواصل

أعاد نظام الأسد أمس وضع تمثال جديد لحافظ الأسد في مدينة درعا السورية مهد الثورة، ما أثار احتجاجات فيها، وإطلاق حملة على مواقع التواصل توعدت بإعادة إسقاط التمثال مجدداً.

وخرجت مظاهرة في المدينة احتجاجاً على وضع التمثال الذي يأتي عقب أشهر من استعادة قوات النظام وحلفائها للسيطرة على المنطقة وتسويات شهدتها مع قادة الفصائل.

وأظهر مقطع فيديو المتظاهرين وهم يرددون شعارات مناهضة لنظام الأسد، من قبيل: “عاشت سوريا ويسقط بشار الأسد”، و”سوريا لنا وليست لعائلة الأسد”، كما تجمع أطفال أمام المسجد العمري، وحملوا لافتات كتبوا عليها بالعربية والانكليزية “انتبه أمامك تمثال”، و”تموت الشعوب ولا تقهر”.

 

#رح_يقع

وفي السياق أطلق نشطاء من الجنوب السوري حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، ضد نظام الأسد.

وعبر النشطاء عن حملتهم بوسم “#رح_يقع”، في إشارة إلى تمثال حافظ أسد الذي أسقطه المتظاهرون في درعا بداية الثورة عام 2011.

كما اعتبر النشطاء أن الحملة تهدف أيضا لتأييد مظاهرة درعا البلد الحاشدة التي خرجت أمس الأحد ضد نظام الأسد،
إضافة إلى تأكيدها على إسقاط النظام ورموزه واستمرار فكرة الثورة السلمية، والتعبير عن رفض حكم سوريا من قبل أشخاص، وأن شعلة درعا لن تنطفئ.

يذكر أن درعا البلد شهدت خروج مظاهرة في شهر كانون الأول من العام الماضي، حيث هتف المتظاهرون ضد من تطوع في صفوف ميليشيا أسد الطائفية، ووصفوهم بـ “الخونة”، كما طالبوا بإخراج المعتقلين من سجون الأسد، وأكدوا على رفضهم للتسوية مع نظام الأسد.




 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى