تزايد عدد الوفيات من نازحي “الباغوز” في مخيم الهول بسوريا

اقرأ في هذا المقال
  • نازحو الباغوز في أسوأ مأساة منذ بدء الأزمة
  • 138 حالة وفاة على الأقل حدثت أثناء التوجه إلى الهول

قالت لجنة الإنقاذ الدولية إن 12 شخصا توفوا ليل الأربعاء بعد وصولهم إلى مخيم الهول شمال شرق سوريا قادمين من الباغوز، آخر جيب لتنظيم “الدولة الإسلامية” في البلاد.

ومخيم “الهول” يخضع لسيطرة ميليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” ويضم نازحين من مناطق كانت خاضعة لـ”تنظيم الدولة” بالإضافة لوجود مراكز احتجاز داخله لزوجات عناصر التنظيم وأطفالهن.

وقالت اللجنة في بيان “الليلة الماضية وصل 2000 آخرون من النساء والأطفال إلى مخيم الهول بشمال شرق سوريا قادمين من الباغوز. ما يصل إلى 60 من الوافدين كانوا بحاجة للعلاج الفوري في المستشفى، وتم تسجيل 12 حالة وفاة أخرى”.

138 حالة وفاة على الأقل حدثت أثناء التوجه إلى الهول الأمم المتحدة

وقالت ويندي تويبر مديرة اللجنة للعراق وشمال شرق سوريا في البيان “هؤلاء النساء والأطفال في أسوأ حالة شهدناها منذ بدء الأزمة. كثيرون كانوا محاصرين وسط القتال ولحقت حروق بعشرات أو أصيبوا بجروح بالغة جراء الشظايا”.

وقالت اللجنة “هناك الآن 138 حالة وفاة على الأقل حدثت أثناء التوجه إلى الهول أو بعد الوصول إلى المخيم مباشرة منذ أوائل ديسمبر. والغالبية الساحقة من الوفيات كانوا من الرضع وحديثي الولادة”.

وسيطرت قوات “سوريا الديمقراطية” الثلاثاء الماضي على مخيم كان يمثل آخر خط دفاعي لمقاتلي التنظيم في الجيب المحاصر، ودفعت المقاتلين المتمرسين إلى بقعة من الأرض على ضفة نهر الفرات.

وفي وقت سابق اليوم، نفت “سوريا الديمقراطية” ما تردد عن أنها سيطرت بالكامل على الباغوز آخر جيب لـ”تنظيم الدولة” شرق سوريا، بعد أن ذكرت وكالة أنباء كردية أن التنظيم تكبد أخيراً الهزيمة هناك.

المصدر
وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى