الميليشيات الإيرانية تستولي على أراضي في دير الزور بهدف إنشاء فنادق للسياح الشيعة

صادرت الميليشيات الإيرانية أراضي زراعية في دير الزور الغربي، تعود ملكيتها لمهجرين من أبناء المدينة، وذلك بهدف استثمارها بمشاريع سياحية للإيرانيين والعراقيين في المنطقة.

وقال مصادر محلية، إن ما يسمى بـ”الوقف الشيعي في دير الزور” صادر أراضي زراعية تصل مساحتها لأكثر من 14 هكتار في منطقة “عين علي” غربي دير الزور.

وبحسب المصادر فإنّ الهدف من الاستيلاء عليها لإقامة مشاريع استثمارية سياحية للزوار “الشيعة” من الإيرانيين والعراقيين، كونها منطقة تخضع لسيطرة الميليشيات الإيرانية.

وسينفذ الاستثمار وكلاء معتمدون من مسؤول ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” في المنطقة، وسيتم إنشاء فيها فندق ومطعم مع استراحة وكراج للسيارات، كمقصد للزوار الشيعة من كلا الجنسيتين (الإيرانية والعراقية) الذين يقصدون المنطقة بهدف السياحة الدينية “مزار عين علي”.

وتعود ملكية هذه الأراضي إلى عائلة مقيمة في المملكة العربية السعودية، كما ويعتبر مزار عين علي من أبرز المزارات الدينية والأماكن المقدسة لدى الميليشيات الإيرانية في المنطقة الشرقية.

وتسيطر إيران على مدينتي الميادين والبوكمال وريفهما شرقي دير الزور وكذلك بمناطق متفرقة في ريف دير الزور والرقة عبر نشرها ميليشيات “حزب الله” اللبناني، و”حزب الله” العراقي، و”النجباء”، و”فاطميون”، و”زينبيون” التي يقودها جميعا الحرس الثوري الإيراني، بينما لا سيطرة تذكر لروسيا إلا عبر وكلاء من بعض الميليشيات المحلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى