في مثل هذا اليوم تحل الذكرى السنوية العاشرة للثورة السورية المباركة.. ثورة العزة والكرامة بكل ما تحمله من معاني ودلالات عظيمة

يتوجه مجلس القبائل والعشائر السورية بالتهنئة الى سوريا والشعب السوري العظيم بكل أطيافه ومكوناته في ذكرى الثورة التي انطلقت شرارتها في مثل هذه الأيام التي كسر فيها شعبنا السوري العظيم كل الحواجز نحو حريته بصوته الذي قهر أعتى أسلحة جلاده، مسطراً ملحمة في صفحات التاريخ السوري، ويؤكد المجلس التزامه بالثوابت والأهداف التي من أجلها انطلقت ثورة الكرامة، مُقدِراً عالياً المواقف الوطنية والإرادة الكبيرة التي جسدها الشعب السوري العظيم رغم حجم المعاناة وجيشه الوطني الحر البطل رغم كل التحديات والتضحيات.

نؤكد في المجلس على حق الشعب السوري ومطلبه العادل بالعيش الحر الكريم في دولة تسودها الحرية والعدالة والمساواة، خالية من الاستبداد والإرهاب، دولة مدنية ديمقراطية تستند الى دستور وطني سوري، دولة يحكمها القانون الذي يحفظ كرامة الشعب في وطن موحد لا تجزئة لترابه أو مكوناته.

وإذ نشيد بإرادة شعبنا ونشد على عضد رموز الكرامة في جيشنا الوطني الحر فإننا نهيب بممثلي الشعب من مؤسسات وكيانات وشخصيات بوحدة الكلمة ووحدة الجهود والثبات على مسار الشعب وثوابت ثورته والحفاظ على أجندته الوطنية التي لا يشوبها شائب، مؤشرها الشعب والوطن.

يراقب المجتمع الدولي ومنظمته الأممية ما آلت اليه أوضاع أهلنا في سوريا والمتواجدين خارجها، إنسانياً وصحياً، ويرى تعثر المسار السياسي وشلل مجلس الأمن الدولي في تمرير حتى القرارات الانسانية أمام عجز مرفوض وتراجع غير مُبرر، وكأنما قتل الشعب السوري ودمار مدنه وتهجيره على مدى عشر سنوات لا يندرج تحت مسؤلياتهم ولا تنطبق عليه قوانينهم الدولية وخاصة القانون الدولي الإنساني.

نطالب الجميع أن يقف أمام مسؤولياته لوضع حد لمأساة هذا الشعب ومعاناته التي تجاوزت كل الأُطر الإنسانية، وردع إجرام النظام وحلفائه، ووقف دعم عصاباته الإرهابية، ونطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدلي بضرورة تنفيذ القرار ٢١١٨ و ٢٢٥٤ والقرارات ذات الصلة.

إن الحل السياسي الذي اعتمده السوريون خياراً استراتيجياً والذي مازال مساره يراوح مكانه كان من المفترض أن يرافق مفاوضاته السياسية منذ بدايتها وقف تام لإجرام النظام وإجرام حليفتيه، لكن للأسف كبرت الجريمة وغاب المحاسب.

نجدد في هذه المناسبة التأكيد على رسالتنا ورؤيتنا التي تأسس عليها مجلس القبائل والعشائر السورية
ونؤكد تصميمنا على دعم شعبنا العظيم ودعم ثورته المباركة وعلى وحدة القبائل والعشائر السورية ووحدة كلمتها وجهودها في إطار وطني جامع هو الوطن والشعب والالتزام بالثوابت لمواجهة التحديات التي تواجه هذا الشعب في مساره نحو بلوغ الهدف المنشود وأولها زوال هذا النظام المجرم.
نتوجه بالشكر الى أشقائنا وأصدقائنا الذين وقفوا مع شعبنا في مراحل ثورته ونخص بالشكر الشقيقة تركيا التي احتضنت من لجأ إليها من السوريين واستنصرت من استجار بها لمقاومة استبداد نظام وإرهاب عصابات

عاشت سوريا وعاش شعبها العظيم
الرحمة لشهداء الكرامة
والحرية لمعتقلي الكرامة
والنصر لرموز الكرامة

مجلس القبائل والعشائر السورية
الاثنين الخامس عشر من شهر آذار ٢٠٢١

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى