كلمة الدكتور “أحمد طعمة” ضمن مؤتمر وحدة القبائل والعشائر السورية

ألقى الدكتور “أحمد طعمة”، الاثنين، 24 أيار، كلمة اللجنة التحضيرية المستضيفة للمؤتمر، ضمن مؤتمر “وحدة القبائل والعشائر السورية”، الذي عقد في بلدة حور كلس شمالي حلب.

رحب الدكتور أحمد، حللتم بأرضكم أهلاً، ونزلتم بين ذويكم سهلاً، حياكمُ الله في دياركم، ديارِ العزِ والفخار ، في الأرضِ الزكيةِ التي رُويت بدماءِ أبنائِكمُ الطاهرة، أبناءِ القبائلِ والعشائرِ السورية، أبناءِ شعبِ سوريا العظيم الذي لم يبخلْ من أجلِ تحريرِ هذهِ الميادينِ النقيةِ بكلِ غالٍ وثمين، حياكم الله بين أهليكم وأحبابِكم”.

وأضاف، “سنكون لكم عوناً وذخراً ونضعُ كلَّ إمكاناتِنا تحت خدمتِكم، قلوبُنا معكم بل هي بضعةٌ منكم، نهبُكم إياها، وأنتم أهلٌ لهذه الهِبة، تفعلون بها ماتشاؤون، فهذا حقٌ علينا، فأنتم أشياخُنا وتيجانُ رؤوسِنا، ولن نبخلَ في استضافَتِكم بأي قَدْرٍ موجود، لابل نتكلفُ المفقود، من إجل إنجاحِ مؤتمرِكم، وكلنا أملٌ أن يحبوكُم الله بفضلِه ومَنِّه، وتنجحوا فيما جئتم من أجله، فيكونَ هذا المؤتمر نبراساً مضيئاً يٌهتدى به، وسيفاً مثخناً في صدورِ أعدائكم”.

وتابع، إن إسمَ المؤتمر، وحدةُ القبائل والعشائر، وشعارَه، قوتنا في وحدتنا، ليُلخص ما نحتاجه ونصبو إليه، فإنَّ وحدَتنا وانصهارَنا في بوتقةٍ واحدة هو أكثرُ مايغيضُ نظامَ الاجرام ويشفِ صدورَ قومٍ مؤمنين.

وختم، “قريباً وبإذنِ الواحدِ القهار، سنجتمع مرة أخرى وأخرى في ديار المجد ، في كل ديارِالشام وفي الأقصى مسرى رسولِ الله ومعراجِه، تحت ظلِ شجرةِ الحريةِ الوارفة، وماأُحَيلاه من ظل”.

المكتب الإعلامي – مجلس القبائل والعشائر السورية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى