إصابة شاب برصاص ميليشيا قسد خلال حملة اعتقالات بريف الرقة

أصيب شاب بجروح، اليوم السبت، برصاص ميليشيا قسد أثناء هروبه من أحد حواجزها خوفاً من تجنيده في صفوفها في مدينة الرقة شمال شرقي سوريا

وقالت مصادر محلية، إن الشاب “حسين العلو” وهو في سن 23 عاماً أصيب بجروح إثر تعرضه لاطلاق نار من حاجز لميليشيا قسد على مفرق بلدة الجرنية، بسبب تغيير طريقه عندما مشاهدته حاجز قسد خوفاً من تجنيده في صفوفها.

وبحسب المصادر، فأن ميليشيا قسد كانت تجري في بلدة الجرنية وقرى أخرى في ريف الرقة، حملة اعتقالات لسحب الشبان المتخلفين عن تأدية ما تسمى بـ”واجب الدفاع”.

وشهدت بلدة الجرنية حالة من التوتر والغضب الشعبي أثر تعرض أحد أبنائها للإصابة، مطالبين ميليشيا قسد بالكف عن اعتقال الشبان وتجنيدهم قسراً في صفوفها.

وكان قضى مدني وأصيب آخر بجروح، يوم الثلاثاء الماضي، برصاص ميليشيا قسد خلال حملة مداهمات شنتها لاعتقال شبان بريف الرقة بتهمة التعامل مع الجيش الحر.

وتشن ميليشيا قسد بشكل شبه يومي حملات دهم واعتقال لمطاردة الشبان بهدف سوقهم إلى الخدمة الإلزامية التي ترفضها في مناطق سيطرتها، بالإضافة لمطاردة نشطاء معارضين لسياستها.

كما وصعدت الميليشيا من وتيرة الاعتقال خلال الأسابيع الماضية، بتهم لا تمت لأصحابها بصلة، وأبرزها التواصل مع الجيش الوطني أو التخابر لصالح الجيش التركي، أو بهدف تجنيدهم قسرا في صفوفها وزجهم على خطوط التماس الأولى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى