طائرة مسيرة تقتل قيادي من ميليشيا قسد شرقي حلب

قتل قيادي في ميليشيا ما تسمى بـ”حزب الاتحاد الديمقراطي – PYD” مع اثنين من مرافقيه، أمس السبت، بغارة جوية لطائرة مسيرة يرجح أن تكون تركية بريف حلب الشرقي.

وقالت مصادر محلية، إن طائرة مسيرة يُرجّح أن تكون تركية، استهدفت بغارة جوية سيارة المسؤول أثناء توجهها من مدينة عين العرب إلى مدينة منبج المجاورة شرقي حلب.

وأسفر الاستهداف وفق المصادر المحلية عن مقتل القيادي مع اثنين من مرافقيه واحتراق جثثهم داخل السيارة، أثر احتراقها نتيجة الغارة وانفجار ذخيرة حية كانت بداخلها حسب ما أظهرته فيديوهات تداولتها صفحات محلية.

وقطعت ميليشيا قسد الطرقات المؤدية إلى مكان الاستهداف وحضرت دورية للشرطة الروسية إلى المكان المستهدف وتفقّدت الأدلة وكشفت عن هوية المستهدفين.

وكانت طائرة تركية مسيرة قصفت، قبل أيام، سيارة عسكرية تابعة لميليشيا قسد، كانت في طريقها إلى مدينة عين عيسى.

وأوضح المصدر أن السيارة كانت تقل 4 عناصر، ما أدى لمقتلهم على الفور، مضيفاً أن الميليشيا نقلت الجثث إلى مشفى الطب الحديث وسط مدينة الرقة.

وعرف من بين القتلى الشاب القاصر الذي يعمل ضمن قسد “إبراهيم الحسن”، إضافة لقيادي في الميليشيا تم التكتم عن معلوماته الشخصية.

يذكر أن الجيش التركي صعد خلال الأسابيع الماضية من قصفه عبر الطائرات المسيرة لمواقع وآليات ميليشيا قسد في شمال شرقي سوريا، ما أدى لوقوع خسائر كبيرة في صفوف الميليشيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى