انطلاق حملة ضمير الدولية في تركيا ودول مجاورة لأجل المعتقلات السوريات

تظاهر الآلاف من مختلف الجنسيات اليوم الجمعة، في وقفة تضامنية لأجل المعتقلين السوريين، وخاصة المعتقلات منهم في سجون نظام الأسد، وذلك داخل تركيا وخارجها.

وجاءت الوقفة بمناسبة يوم المرأة العالمي، إيذانا بانطلاق “حملة ضمير” التي تشكلت مؤخرا في تركيا، وهي منظمة غير حكومية تحظى بدعم أكثر من 2000 منظمة من أكثر من 150 دولة حول العالم، وذلك للتضامن مع المعتقلات السوريات وأطفالهن في سجون الأسد.

وذكر القائمون على الفعالية، أن الوقفات شملت حوالي 90 نقطة تظاهر في تركيا وسوريا وعدة دول مجاورة، مشيرين إلى أن الهدف هو إيصال قضية المعتقلين والمعتقلات إلى جميع دول العالم، ومخاطبة ضمائر المجتمعات حتى إطلاق آخر طفل وامرأة من غياهب سجون الأسد.

ورفع المتضامنون لافتات ورسوم طالبوا من خلالها نظام الأسد بإطلاق سراح المعتقلين، والسيدات منهم بشكل خاص، داعين الأمم المتحدة ودولها ومنظماتها المعنية، وضع قضية معتقلات ومعتقلي سوريا في مقدمة أولوياتهم.

وشهدت مدينتا إسطنبول وغازي عينتاب التركيتين الزخم الأكبر على مستوى الأعداد المشاركة في الوقفات التضامنية، ومن مختلف الجنسيات والأعمار.

وشارك في وقفة إسطنبول التركية، التي جرت في منطقة “السلطان أحمد”، حوالي 5 آلاف متظاهرة ومتظاهر حضروا من حوالي 110دول .

وفي المناطق المحررة شمالي سوريا، نفذ المئات وقفات تضامنية مشابهة، رافعين لافتات تدين وتستنكر الصمت والتخاذل الدولي حيال قضية المعتقلات السوريات في يوم عيدهن.

يشار إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت آكثر من 8 آلاف امرأة سورية، مازالت معتقلة في سجون نظام الأسد منذ آذار 2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى