مصادر تكشف طبيعة السجون التي استحدثتها ميليشيا “قسد” بدير الزور

كشفت مصادر إعلام محلية من المنطقة الشرقية، عن طبيعة السجون التي استحدثتها قوات قسد في ريف ديرالزور، مشيرة إلى أن سجن الكسرة في ريف ديرالزور، الذي تديره ميلشيا قسد، استقدمت إليه عدداً من عناصر تنظيم داعش، وهو سجن مخصص لعناصر التنظيم.

وقالت “شبكة ديرالزور 24” نقلاً عن مصادرها في المنطقة الشرقية، إنّ في سجن الكسرة قسم مخصص للمدنيين، إذ تعتقل ميليشيا قسد المدنيين فيه بتهم مختلفة، وسط عمليات تعذيب ممنهجة يقوم بها سجانوا قسد.

ونوّهت المصادر أنّ سجن الاستخبارات في قرية محيميدة بريف ديرالزور، يضم مئات المدنيين المعتقلين، بتهمة الانتماء إلى تنظيم داعش، وهناك معتقلون منذ أشهر ذويهم لا يعلمون عنهم شيء.

وأكدت المصادر أنّ عملية خروج المدنيين من سجون ميلشيا قسد تحتاج إلى مبالغ طائلة، إذ تتراوح قيمة الرشوة لعناصر قسد من 200 دولار أمريكي إلى 15 ألف دولار، كما تقوم ميلشيا قسد بتعذيب المدنيين للاعتراف أنهم خلايا لتنظيم داعش في المنطقة، وأنهم أقدموا على عمليات أمنية ضد قسد والتحالف.

ويقيم عناصر داعش في سجون خاصة، لا تتم فيها عمليات تعذيب، وسط حراسة مشددة من عناصر قسد، فيما يسمح لذوي المدنيين بزيارة أبنائهم، بعد البت في قضاياهم، وفق ما أشارت المصادر، في وقت استحدثت قوات قسد عشرات السجون في المناطق التي تسيطر عليها شرق الفرات، وفق المصدر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى