وفد من مجلس القبائل والعشائر يزور الحكومة المؤقتة لمناقشة عدة ملفات هامة تخص المناطق المحررة

زار وفد من مجلس القبائل والعشائر السورية، اليوم الجمعة، مقر الحكومة السورية المؤقتة في مدينة غازي عنتاب التركية والتقى برئيس الحكومة السيد “عبد الرحمن مصطفى” للتأكيد على أهمية التعاون بين مؤسسات الثورة ولمناقشة عدة ملفات هامة تخص المناطق المحررة.

وضم وفد مجلس القبائل والعشائر كل من رئيس المكتب التنفيذي ورئيس مكتب الارتباط العسكري مع الجيش الوطني وممثلي المجلس في الائتلاف الوطني وعدد من شيوخ وأعضاء المجلس.

وناقش الوفد مع السيد “عبد الرحمن مصطفى” سبل تعزيز التعاون بين مؤسسات الثورة السورية السياسية والتنفيذية والاجتماعية والعسكرية، لتحقيق التكامل والانسجام الذي يساعد على تطوير سبل إدارة المناطق المحررة ودعم العملية السياسية التي تحقق تطلعات الشعب السوري.

وتباحث الطرفان عدة ملفات هامة على رأسها العملية السياسية وآخر التطورات في الملف السوري على المستوى العربي والإقليمي والدولي والمواقف السياسية الدولية، بالإضافة لمناقشة عمل مديرية توثيق الانتهاكات وحقوق الإنسان والموقف الدولي من فصائل الجيش الوطني السوري.

كما ناقش وفد المجلس آلية عمل وزارة الدفاع في الحكومة المؤقتة في تنظيم مؤسسة الجيش الوطني عبر الفيالق، بالإضافة إلى استعراض تقرير أعمال إدارة الشرطة العسكرية والقضاء العسكري

وتطرق وفد المجلس للبحث مع رئيس الحكومة بملف التعليم والأخطاء التي لوحظت في المنهاج الدراسي، حيث تحدث رئيس الحكومة عن تشكيل اللجنة المتخصصة بمتابعة وتدقيق المناهج التربوية والتعليمية المعتمدة في المدارس والمعاهد والمراكز والمنظمات وكل المؤسسات التعليمية في المناطق المحررة، لتدارك كافة الأخطاء السابقة ومنع حدوث أي تجاوز في العملية التعليمية على اعتبارها من أهم الملفات التي يجب التعاون في دعمها من قبل جميع مؤسسات الثورة السورية.

وتم خلال الزيارة مناقشة الواقع الخدمي وجهود الحكومة المؤقتة بتحسين الخدمات في المناطق المحررة عبر مجالس المحافظات والمجالس المحلية ومشاريع صندوق الائتمان، كمان نقل وفد المجلس آراء ومشاكل الأهالي ووعد رئيس الحكومة المؤقتة بمناقشتها والعمل على بحثها وإيجاد الحلول لها بالتشاور مع الوزارات والمديريات ذات الصلة.

وأشاد وفد المجلس بالجهود التي يبذلها مجلس التعليم العالي وإدارة جامعة حلب الحرة التابعين للحكومة المؤقتة وتم مناقشة قضية الاعتراف الدولي بالشهادات الجامعية ومستقبل الشباب الخريجين وآليات دمجهم بالعمل في المؤسسات الحكومية والخدمية والطبية ضمن المناطق المحررة لتطوير خبراتهم والاستفادة منهم في خدمة الأهالي.

وفي ختام الزيارة اتفق الجانبين على أهمية التنسيق الدائم وعقد اللقاءات التشاورية بشكل دوري لمناقشة كافة الملفات المتعلقة بالمناطق المحررة على اعتبار مجلس القبائل والعشائر موجود بكافة المناطق المحررة وعلى تواصل مباشر مباشر مع الأهالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى