مضر الأسعد : تفاهمات أمريكية – تركية من شأنها إبعاد ميليشيات الحماية عن الحدود التركية

كشف المتحدث الرسمي باسم “مجلس القبائل والعشائر السورية” الشيخ مضر حماد اﻷسعد عن تفاهمات أمريكية – تركية من شأنها إبعاد ميليشيات الحماية عن الحدود التركية بعمق 32 كم ونشر دوريات مشتركة في مناطق شرقي الفرات بما يكفل طرد الميليشيات من المنطقة وعدم السماح للروس واﻹيرانيين بالتمدد فيها.
وقال الأسعد لموقع “باسنيوز” : “إن محادثات طويلة وشاقة (أمنية وعسكرية ) بين تركيا وأمريكا كانت نتيجتها أن خرجت بالتفاهم الهام وهو أولاً إبعاد مسلحي PYD حوالي 32كم عن الحدود التركية”.
وأضاف: “فضلاً عن إخلاء المنطقة نهائياً من كافة العناصر المسلحة ويكون بديلاً عنها نشر دوريات مشتركة أمريكية تركية على طول الحدود التركية السورية حوالي 800كم ريثما يتم تشكيل شرطة ومجالس مدنية محلية لإدارة المناطق التي جرى حولها التفاهم مع عودة اللاجئين السوريين إلى مدنهم وقراهم ومزارعهم”.
وأكد “الأسعد” أن “هذا التفاهم التركي الأمريكي هو الخطوة الأولى لما جرى بينهما فيما الخطوة التالية ستكون كامل منطقة الجزيرة والفرات مع طرد النظام السوري والميليشيات الإيرانية وكل التنظيمات العسكرية التي تتبع النظام السوري أو إيران وروسيا نهائياً من المنطقة الشرقية بالكامل”.
وبحسب المتحدث فإن هذا الأمر “يسمح بعودة نصف مليون لاجئ سوري في تركيا إلى ديارهم” وهو “خطوة متقدمة من أجل البدء في العملية السياسية وكذلك من أجل إنقاذ الأهالي من ممارسات PYD الإرهابية تجاه الشعب السوري في المناطق الشمالية من العرب والكرد والسريان والآشوريين والتركمان وعودتهم إلى بلدهم”.
ولفت “الأسعد” إلى أن “الشعب السوري يعاني من الإجراءات والقوانين التي تُفرض عليهم من الإدارة الذاتية وخاصة التجنيد الإجباري والقسري ومصادرة الأملاك الخاصة والعامة والفلتان الأمني والاغتيالات والاعتقالات التعسفية”.
يُذكر أن تركيا تهدد بشن عمل عسكري ما لم يتم استبعاد ميليشيات الحماية عن حدودها حيث تعتبرها خطراً على أمنها القومي

 

مجلس القبائل والعشائر السورية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى