إضراب للأفران وغليان شعبي بسبب سرقة مخصصات دير الزور من القمح

شهدت مناطق سيطرة ميليشيا قسد في محافظة دير الزور، الأسبوع الماضي، استياء وغليان بين المدنيين وإضراب لبعض الأفران، وذلك بعد خصم ما تسمى بـ”الإدارة الذاتية” 25٪ من مخصصات الطحين لأفران المنطقة.

وأكدت مصادر محلية، أن الإدارة الذاتية خصمت قرابة 50 طناً من الطحين المخصص لمحافظة دير الزور، ما دفع أفران المنطقة الشرقية من المحافظة للإضراب عن العمل إلى حين إيجاد حلول مناسبة.

وأشارت المصادر إلى أن الإضراب مستمر حتى إلغاء الخصم وزيادة الكمية المخصصة من الطحين لمحافظة دير الزور، لأن الكمية الحالية لا تتناسب مع عدد سكان المنطقة.

واغلق مدنيون بالإطارات المشتعلة الطريق العام في بلدة الحريجية بريف دير الزور، احتجاجاً على توقف الافران عن العمل بسبب تخفيض وخصم كميات الطحين بشكل لا يناسب عدد السكان.

ويأتي خصم وتخفيض كميات الطحين المخصصة للأفران في وقت أكدت فيه مصادر إعلامية أن ميليشيا قسد هربت عبر سماسرة يعملون لحسابها كميات كبيرة من القمح إلى إقليم كردستان العراق على الرغم من الأزمة الحاصلة بمناطق سيطرتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى