مجلس القبائل والعشائر يلتقي رؤساء الائتلاف والحكومة وهيئة التفاوض

التقى وفد من مجلس القبائل والعشائر السورية ممثلا بأمينه العام الدكتور جهاد مرعي برئيس الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة السيد سالم المسلط ورئيس الحكومة المؤقتة السيد عبد الرحمن مصطفى ورئيس هيئة التفاوض الدكتور بدر جاموس، أمس الأربعاء في مقر الائتلاف الوطني.

وجاء اللقاء في ظل جولة يجريها مجلس القبائل والعشائر تهدف إلى تعزيز عمله من خلال ربط المجتمع المحلي مع المؤسسات السياسية والتنفيذية والخدمية.

وحضر اللقاء كل الأمين العام للمجلس ورئيس المكتب التنفيذي ورؤساء المكاتب فيما حضر من جانب الائتلاف الوطني كل من رئيس الائتلاف ورئيس الحكومة السورية المؤقتة ورئيس هيئة التفاوض ونائب رئيس الائتلاف وأعضاء من الهيئتين العامة والسياسة.

وشكر الأمين العام للمجلس رئيس الائتلاف الوطني على دوره الهام في أمانة المجلس خلال الدورة السابقة وما بذله من جهود واضحة لتعزيز دور المجلس والارتقاء في عمله.

من جانبه شكر رئيس الائتلاف الوطني الأمين العام وأعضاء المجلس معربا عن ثقته باستمرار الدور الاجتماعي الهام للمجلس، مؤكدا أنّ رغبته في الاعتذار عن الاستمرار في منصب الأمانة العامة جاء نتيجة الضغوط الكبيرة في عمل الائتلاف الوطني.

وجرى خلال الزيارة تداول العديد من القضايا وعلى رأسها تمكين المجتمع سياسيا وثقافيا من خلال إقامة ورشات عمل لأبناء الداخل السوري، وتعزيز دور المؤسسة السياسية ورفدها بأعضاء جدد من الداخل السوري كممثلين عن المجتمع المحلي.

وتحدث رئيس الحكومة السورية المؤقتة السيد عبد الرحمن مصطفى عن أهمية دور العشائر في المجتمع، لاسيما الدور الاقتصادي إذ تشكل العشائر الركيزة الأهم في الزراعة كجزء من الناتج الاقتصادي المحلي، وأكد على التعاون المشترك من خلال الوزارات المتعددة وعلى رأسها وزارة الزراعة.

وعرض رئيس هيئة التفاوض السورية الدكتور بدر جاموس آخر المستجدات على الصعيد التفاوضي مؤكداً أنّ الكثير من أبناء العشائر السورية يمتلكون خبرات كبيرة في كافة المجالات الثقافية والسياسية والمهنية ويجب الاستفادة منها على كافة الأصعدة.

فيما أكّد الأمين العام لمجلس القبائل والعشائر على وجود خزان بشري هام في سوريا ودول اللجوء يجب النظر إلى أهميتهم لاسيما من بينهم شخصيات تكنوقراط واقتصاديين وصناعيين يمكن الاستفادة منهم بشكل كبير في مؤسسات الثورة السورية.

وأشار الشيخ “عامر البشير” مدير المكتب التنفيذي في مجلس القبائل والعشائر السورية على دور المجلس الفعال وخصوصاً في منطقة رأس العين وتل أبيض من خلال تقديم التسهيلات الإدارية واللوجستية التي تصب ايضاً في خدمة أهلنا في الأراضي المحررة .

وأضاف البشير خلال الاجتماع على بناء جسور التواصل والتعاون مع جميع الوزارات المعنية في المنطقة لخدمة أهلنا في منطقة شرق الفرات .

يُذكر أنّ مجلس القبائل والعشائر يشكل مظلة للعشائر السورية ويولي اهتمامه لتعزيز التنسيق مع الفعاليات والمؤسسات السورية خاصة فيما يتعلق بملف الصلح وتعزيز السلم الأهلي ورفع كفاءة المجتمع على الصعيدين السياسي والاقتصادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى