وقفة احتجاجية ضد قرار التجنيد الإجباري في إحدى بلدات ريف دير الزور الشرقي

نظم معلمون في بلدة غرانيج بريف دير الزور الشرقي، اليوم الثلاثاء، ضد قرار التجنيد الذي تفرضه ميليشيا قسد على المعلمين وللمطالبة بتأمين مستلزمات المدارس.

وقالت مصادر محلية، أن معلمون من المجمع التربوي في بلدة غرانيج بريف دير الزور الشرقي نظموا وقفة احتجاجية داخل إحدى مدارس البلدة ضد ميليشيا قسد.

وأضافت، أن المعلمون طالبوا من خلال وقفتهم بإلغاء قرار التجنيد الإجبارية الذي تفرضه عليهم، كما طالبوا بزيادة رواتبهم وتأمين المستلزمات للمدارس في المنطقة.

ورفع المعلمون لا فتات كتب عليها، “استهداف المعلم جريمة بحق الأطفال، التجنيد يسرق مستقبل أطفالنا، دعونا نبني بالتعليم أوطاننا ولا تهدموا بالتجنيد آمالنا”.

وكان نظم معلمي “تجمع الفرات التربوي” وقفة احتجاجية وقفة مماثلة، أمس الاثنين، طالبوا خلالها بزيادة رواتبهم ووقف التجنيد الإجباري للمعلمين حرصاً على مستقبل أطفال المنطقة التي تفتقر للمعلمين، بسبب هجرة معظمهم خارج المنطقة.

ولا تستثني ميليشيا قسد المعلمين من حملات التجنيد الإجباري في مناطق سيطرتها شمال شرقي سوريا، على الرغم من الحاجة الماسة لهم ودورهم الأساسي في بناء العملية التعليمية، في الوقت الذي لا حاجة فيه لديها لزيادة أعداد العسكر، ما يشير إلى تعمد التضييق عليهم لإجبارهم على مغادرة المنطقة وتضييع مستقبل أجيال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى