بحملة مداهمات.. ميليشيا قسد تقتل شاب وتصيب آخر شمال غرب الرقة

قضى مدني وأصيب آخر بجروح، اليوم الثلاثاء، برصاص ميليشيا قسد خلال شنها حملة مداهمات لاعتقال شبان بريف الرقة بتهمة التعامل مع الجيش الحر.

وقالت مصادر محلية، أن الشاب “حسن محمد العلي” قضى برصاص ميليشيا قسد وأصيب آخر بجروح، خلال حملة مداهمات شنتها لاعتقال شبان في قرية مزرعة القحطانية وقرية الأنصار شمال غرب مدينة الرقة.

وبحسب المصادر، فأن الميليشيا أطلقت الحملة بهدف القبض على شبان متهمون بالتخابر أو التعامل مع الجيش السوري الحر.

وشهدت المنطقة عقب الحملة التي أسفرت عن مقتل شاب وإصابة آخر واعتقال 9، موجة غضب واسعة، فرضت ميليشيا قسد على أثرها حظر تجوال ومنع التجمعات خوفاً من ردة فعل الأهالي.

وبالرغم من حظر التجوال المفروض، تمكن شبان القرية من رفع علم الثورة السورية فوق مبنى ما يسمى بـ”الأرشادية” سابقاً، وسط استنفار أمني كبير للميليشيا للبحث عن من قام برفع العلم.

وتشن ميليشيا قسد بشكل شبه يومي حملات دهم واعتقال لمطاردة الشبان بهدف سوقهم إلى الخدمة الإلزامية التي ترفضها في مناطق سيطرتها، بالإضافة لمطاردة نشطاء معارضين لسياستها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى