نزوح 200 ألف مدني جراء هجمات النظام وروسيا في 5 أشهر

قال مدير مؤسسة “منسقو استجابة سوريا” المحلية، محمد الحلاج، إن نحو 200 ألف مدني نزحوا من مناطقهم في إدلب وحماة خلال آخر 5 أشهر جراء هجمات النظام وروسيا على المنطقة.

و أشار الحلاج إلى “نزوح 122 ألف شخص من مناطقهم في محافظتي إدلب وحماة إلى مناطق آخرى آمنة خلال آخر شهر ونصف”.

ولفت إلى استمرار حركة النزوح، مبينا أن عدد النازحين منذ توقيع اتفاقية سوتشي في 17 سبتمبر/أيلول الماضي بلغ قرابة 200 ألف شخص.

وتشكل محافظة إدلب مع ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي منطقة “خفض تصعيد” بموجب اتفاق أبرم في سبتمبر/أيلول 2017 بين تركيا وروسيا وإيران في أستانا عاصمة كازاخستان.

ومنذ بداية العام الجاري، تزايدت هجمات قوات نظام بشار الأسد والمجموعات الإرهابية الموالية لإيران إضافة إلى غارات الطيران الروسي، على منطقة “خفض التصعيد”، منتهكة اتفاق “سوتشي”.

وتسبب تصعيد النظام والمجموعات الإرهابية الموالية لإيران على منطقة “خفض التصعيد” المذكورة في استشهاد 152 مدنيا وجرح 445 آخرين منذ بداية العام الجاري.

واتفاق سوتشي أبرمته تركيا وروسيا في سبتمبر/أيلول 2018 بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وسحبت بموجبه المعارضة أسلحتها الثقيلة من المنطقة التي شملها الاتفاق في 10 أكتوبر/ تشرين الأول 2018.

المصدر
الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى