في ظل إهمال خدمي وطبي.. اللشمانيا تفتك بسكان بلدة المراشدة شرقي دير الزور

تشهد المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيا قسد بريف دير الزور الشرقي، إهمال خدمي على كافة المستويات، لا سيما الطبي والنظافة منها، حيث نتج عن ذلك مؤخراً انتشار وباء اللشمانيا في صفوف الأهالي.

وقالت مصادر محلية، إن وباء اللشمانيا تفشى بشكل كبير خلال الفترة الماضية في صفوف أهالي وسكان بلدة المراشدة بريف مدينة البوكمال، وخاصة الأطفال.

وبحسب المصادر، فإنّ السبب بذلك يعود للجثث التي لا تزال تحت الأنقاض والحشرات المنتشرة في المقابر ومكبات القمامة.

بالإضافة إلى الواقع الخدمي السيء، يأتي الإهمال الطبي، حيث لا يزال مستوصف البلدة خارج الخدمة رغم وعود ميليشيا قسد بإعادته للعمل منذ أكثر من عام.

وتداولت مواقع وصفحات صور مروعة لأطفال أصيبوا بـ”اللشمانيا”، إلا أن واقعهم ليس بأفضل حال من إصابتهم في ظل استمرار سيطرة قسد على المنطقة التي تعمل على تهجير سكانها في كل السبل المتاحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى