عبر ميليشيات عراقية.. ميليشيات إيران تحول دير الزور إلى ممر مخدرات

حولت الميليشيات الإيرانية في دير الزور، المنطقة إلى ممر تهريب مخدرات عبر ميليشيات عراقية تتنقل بين سوريا والعراق بحجة نقل مواد غذائية.

وكشفت مصادر محلية، عن وجود مليشيا تطلق على نفسها “لواء الطفوف”، وتتواجد في منطقة القائم القريبة المقابلة لمدينة البوكمال على الحدود السورية-العراقية.

و“لواء الطفوف” هو ميليشيا عراقية، قوامها مقاتلين من الطائفة الشيعية، تنتشر مقراتها في مدينة القائم العراقية، وتنشط في أعمال التهريب بين سوريا والعراق.

وتختص الميليشيا بتهريب المواد المخدّرة، بتنسيق مع الميليشيات الموجودة ضمن مدينة البوكمال السورية، إذ يقوم عمل ميليشيا “لواء الطفوف” على استلام شحنات الحبوب المخدّرة والحشيش، من المهربين، ونقلها إلى داخل العراق، بحسب موقع “نهر ميديا” المعارض.

وتتخذ الميليشيا من علم العراق راية لها، وتضعه على سياراتها الخاصة ولباس عناصرها، وتدخل مجموعات من هذه الميليشيا بين الحين والآخر إلى دير الزور، بمهمات تنسيق غالباً ما تأتي تحت مظلة نقل مواد غذائية.

ومن أبرز الميليشيات المتعاونة مع ميليشيا “لواء الطفوف” هم “الحرس الثوري الإيراني” ومليشيا “الحشد الشعبي”، وفقا للموقع ذاته.

وتسيطر إيران على مدينتي الميادين والبوكمال وريفهما شرقي دير الزور وكذلك بمناطق متفرقة في ريف دير الزور والرقة عبر نشرها ميليشيات “حزب الله” اللبناني، و”حزب الله” العراقي، و”النجباء”، و”فاطميون”، و”زينبيون” التي يقودها جميعا الحرس الثوري الإيراني، بينما لا سيطرة تذكر لروسيا إلا عبر وكلاء من بعض الميليشيات المحلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى